بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأربعاء، 22 يناير 2014

دردشة ع الماشي (2): عدنان عكره



اليوم/ التاريخ: الاربعاء - 22 يناير 2014

المكـــــــــان : شاطئ العذيبة - مسقط


البطاقة الشخصية؟
عدنان رضوان عكره، لبناني الجنسية ، طالب في الصف الثاني عشر بمدرسة جابر بن زيد، عمري 18 سنة .


من أي منطقة من لبنان ؟
أنا من طرابلس في شمال لبنان .


متى انتقلت للعيش الى عُمان ؟
انتقلت مع أسرتي للعيش الى عُمان قبل خمس سنوات ونصف .


لماذا لم تذهب الى المدرسة اليوم ؟
لاننا في اجازة نصف السنة.


من علمك الصيد بالسنارة ؟
الوالد – الله يطول بعمره - هو من علمني هواية الصيد وذلك منذ أن كان عمري عشر سنوات.


ومتى بدأت بالصيد اليوم؟
أنا هنا منذ اكثر من سبع ساعات وجئت في الساعة السادسة فجرا ولقد احضرت معي وجبة الافطار لكني نسيت ان اتناولها.


أتقصد بأن الصيد أنساك تناول الطعام ؟
نعم. الصيد ينسيني كل شيء ولا أشعر بالوقت وبامكاني ان ابقى هنا هكذا وانا اصيد ولمدة يومين بدون توقف ولن اشعر بالملل.


وما الذي تعلمته من هذه الهواية ؟
تعلمت الصبر. أبي يقول لي دائما بأني عصبي ومتقلب المزاج لكنه لا يستطيع أن يفهم كيف اتحلى بكل هذا الصبر عندما أمارس هواية الصيد .


ما حجم السمك الذي صدته اليوم ؟
الآن حجمه متوسط وصغير لكن عندما اصيد بالليل يكون حجم السمك كبير وعندي بعض الصور بجوالي لو رغبتِ بمشاهدتها .


اين تجد الصيد افضل هنا أم في لبنان؟
في لبنان أصيد بكل وسائل الصيد الموجودة كـ القفص والشبك والمسدس والسنارة (القصبة) بينما في عُمان أصيد فقط بالسنارة لاني اجهل قوانين الصيد هنا واخشى ان يتم مخالفتي.


وأين تصيد في عُمان ؟
في كل مكان وأينما اجد البحر، سواء كان هنا أو في مطرح واحيانا نصيد من القارب .


رأيت في اوروبا بعض هواة صيد السمك يقومون بإعادة السمك مجددا للنهر او البحر أو البحيرة بعد صيدها لان الهدف من الصيد فقط لاشباع تلك الهواية، فماذا بالنسبة لك ؟
سبحان الله. لا نحن نأكل السمك الذي نصيده ولا نقوم بإعادتها للبحر


حسنا، سأتركك الآن مع خلوتك استمتع بوقتك والى اللقاء.
شكرا لك ومع السلامة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق