بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، 1 يونيو، 2014

هموم رياضية .. حكايات أبو خلفان وأم خلفان .. "أم خلفــان" تمشــي حـــول مسقط (2-2)


  أنقل لكم سلسلة حكايات أبو خلفان وأم خلفان التي كانت تنشر في الصفحة الرياضية  بجريدة الزمن في عام 2009 وهي من إعدادي تحت عنوان [رياضة المرأة] في عمود [هموم رياضية]





-  أبو خلفان خلى نخرج نمشي شوية صايرلي يومين جالسة في ذا الصندوق بو تسميه الشقة وقربت أجن فيها نعم.. والله ما أعرف كيف يستحملو الأوادم  بو يسكنو في مسقط على ذي العيشة
-  أنا عندي اجتماع اليوم المسا و حذرتش من البلد حتى ما تجي معاي الى مسقط لأني بكون واجد مشغول ذا الأسبوع لكنش عاندتي وجيتي ، مو تبغيني أسويلش تو؟
-  الشيمة لو خرجت اليوم بعد وخليتني أبقى وحدي في ذا الصندوق ما راح تحصلني الا برع أهيس في الشوارع وحدي كما لمجينينه
-  خرجي .. سيري عشان دوسش سيارة من ذيلا السيايير بو يسوقهن هالصغيرين العفاريت إلي مستويين كما الثيران إلي مالها خطام
-       عجب مو تبغاني أسوي أبقى جذاك جالسة وحدي طول اليوم؟
-      حسبي الله ونعم الوكيل.. عجب خليني تو اسير أتصل بأختي وبناتها تمرن عليش بسيارتهن

        "وبعد ساعة وصلت أم خلفان وبقية الحريم الى شاطئ القرم"

-  أم خلفان: أم عزة ويش ذا العالم واابوي ليش الشاطئ كذاك معباي أولاد يلعبو توفة! تو هين حنا بنمشي؟ ما شايفة وحدي مكان باقي حالنا
-  عزة: عمٌوو .. ترا شواطئ مسقط كل يوم هذي حالتها، ويوم شفناش معاندة وما مصدقتينا قلنا نجيبش وحدش حتى تشوفي بعيونش
-        
"واقتربت سيارة مليئة بالشباب مع موسيقى عالية جدا ثم وقفت بجوار عزة .. التقطت أم خلفان حصى من الأرض وتوجهت الى السيارة" وصرخت:

-  الله يلعن ابليسكم زولو من هنا غابت عيونكم والا بكسر السيارة فوق رؤوسكم .. عزة هييه انتي عزة مو اللي موقفنش هناك حيتهم كما الحطبة فزي يالله وتعالي وقفي هنا وراي
-       هيييه عمٌوو ايش ذا الصراخ والله فضحتينا .. ياربي خلى يالله نسير ونروًح ايش هذي الفضايح ياربي
-  نوبة أوين "ايش هذي الفضااايح ياااربي" يعني عاجبنش بو سويو ذيلا المجانين بو متلبسين كما صغرون مجينين حارتنا! حشا مو مستوي بالدنيا تو! نزين خلى نسير نمشي في الحديقة
-  لا الشيمة عمٌوو ما بنسير لا الحديقة و لا الممشى ولا حتى الرصيف، ترا مثل هذي الأشكال بتشوفيهم هناك بعد وراحو يرفعو ضغطي وضغطش
-  بنيتي عزة ترا بخاطري أمشي اليوم ، شوفي جسمي كيف مستوي من يوم ماجيت مسقط متكسر نعم في كل مكان .. أشوف ما شي حركة معكم البر وما باغية نوبة أستوي مريضة كماكم
-       ولا تحاتي عمٌوو تو بشلش مكان وبنمشي براحتنا وبدون مضايقات

"وبعد قليل دخلوا نادي رياضي خاص للنساء"

-  أم خلفان: بسم الله الرحمن الرحيم ..أقول عزة هين جبتيني انتي؟ ومو ذيلا المكاين بو الحريم يشتغلن فيهن؟ تراني شايفنهن في التليفزيون بس ما مصدقة عمري ان معنا بعد في مسقط جذاك! حشا كما في برنامج "ساعة مع هيفا".. حسبي الله
-       ياالله عموو خلي عنش ذي السوالف ياالله فسخي عبايتش وراح أعلمش تو كيف تمشين فوق الجهاز.. ياالله
-  أمشي فوق مو؟ جهاز حال مو نوبة؟ بو تقوليه انه الأوادم في مسقط استيو يمشيو فوق ماكينة؟ واابوي هينك أبو خلفان ..

"وتخرج هاتفها النقال وتتصل"

-       أقول أبو خلفان باكر من الغبشة ترجعني البلد، نعم
-       وحال مو عاد؟ احنا ما اتفقنا نرجع رباعة في نهاية الأسبوع ؟
-  أبوي يسدني اللي شفته علين تو! حصلتك ساكن في صندوق واستحملنا ، ونوبة بغيتوني أسير أمشي فوق ماكينة؟
-       مو تخرفي وتقولي يا أم خلفان الله يهديش تو أنا في اجتماع وما متفيقتلش
-  اسمع انته أوين عزة بغتني أتعلم كيف أمشي كما المكاين .. الشيمة رجعني البلد أسير أمشي هناك كما الأوادم يمشيو!  

حبيبة الهنائي
نشر في جريدة الزمن بتاريخ 9 يونيو 2009
 http://archive.azamn.com/e_paper.php?start=30&dt=2009-06-09